همسات لروح أخي وصديقي الشّاعر العراقيّ : أحمد حسين أحمد رحمه الله وأدخله فسيح جنانه

Author: فاتن دراوشة /


حضنتكَ روحيَ غيْرَ أنّكَ
 
يا أثير حملتَها
 
ومضيتَ تصعدُ للسّماءِ
 
مُجَلْبَبًا بِعَبيرِها
 
طافَت نَوارِسُكَ الشّريدة يا أُحَيْمِدُ في دمي
 
فَنما لأوْرِدَتي جَناحًا أبْيَضًا
 
وَتَمايلَت بَجَعاتُك الحَسناءُ فوقَ مَفارِقي
 
فغدَتْ هِضابا يانِعَهْ
 
يحبو على يَدِها الرّبيعْ
 
كُنْتَ العِراق وكانَ نخلُه صامِدا فَوقَ الثّرى
 
 في مُقْلَتَيْك
 
والرّافدَيْن تَشعّبا
 
في صَدْرِكَ المَذبوح بالوَطَنِ الطّعينْ
 
حَكَموا عَلَيْكَ بِهَجْرِهِ
 
لكنّهم لَمْ يَعْلَموا
 
أنّ العِراقَ بأسْرِهِ
 
سِرَّا تَغَلْغَلَ في رُؤاكَ
 
وأنّهُ
 
طَوْعا أتاكَ مُعانِقًا
 
لإلهِ عِشقٍ قابِعٍ في خافِقِكْ
 
يا مَنْ تَوَضّأَ بالنّدى
 
وأشاحَ عنهُ غلالةَ الدّمِ والتّرابْ
 
ومضى طليقًا نازِعًا
 
عن ريشِهِ أثرَ العَذابْ
 
سيظلّ حرفُك راقِصًا
 
فوقَ السّطورِ إلى الأبَدْ
 
ويَظَلُّ يَحمِلُ بابِلا
 
ويَضمّ أشجان النّخيلْ
 
وستنتشي بِهَديلِه
 
رئتان : دجلةُ والفُراتْ
 
عَبَثا يُحاوِلُ يا عَزيز تشاؤمي
 
أنْ يَصهَرَ الأملَ الّذي
 
حاكتْهُ لي عَيْناكَ يَوْما مَعْطَفا
 
لِضُلوعِ حَرفِيَ مِنْ أعاصير الفُتورْ
 
سيَظَلُّ همسُك بلسمًا
 
يشفي ندايَ إذا غزتهُ للحظةٍ
 
حُمّى الشّتاتْ
 
____________
 
 
 
يَبْكي الفُؤادُ أُحَيْمِدا
 
وَيَبوحُ ضِلْعِيَ بالهُمومِ مُغَرِّدا
 
قَدْ كانَ كَرْمًا أرْتَجيهِ بِعُسْرَتي
 
فَيَصُبُّ فَيْئا مِن دَوالِيَ كَفَّتَيْهِ عَلى دَمي
 
وَيَلُمُّ عُنْقودي بِهَمْسِ غَمامَتَيْهْ
 
يَشْتَفُّ جَمْرِيَ بَلْسَمًا يَشْفي بأحْمَرِهِ رُؤاهْ
 
قَدْ كانَ زَرْعًا أخْضَرًا
 
يَنْمو عَلى أعْتابِ جَرْحٍ راعِفٍ
 
بِيَبابِ خَفْقي
 
ذاتَ أنْ أعْتَقْتُ روحِيَ شُعْلَةً
 
لِفَتيلِ قِنْديلٍ
 
تَتَلْمَذَ سِرَّ بَوْحِ النّار يَوْمًا
 
مِنْ لَهيبٍ سابِحٍ في مُقْلَتَيْهْ
 
كَيْفَ الوُصولُ لِبَعْضِ سَلْوى
 
والطّريقُ أيا رَفيقُ تَصَحَّرَتْ مِنْ ناظِرَيْه
 
أَيْنَ السَّبيلُ إلى الرَّجاءِ
 
وَخَطْوُهُ
 
قَدْ شَفَّ مِنْ كأْسِ الفَناءِ رُشَيْفَةً
 
فَتَبَعْثَرَت نَجْواهُ مِنْ فَرْطِ انتِشاءْ
 
يا صاحِبي
 
ظِلٌّ أنا فَوْقَ الطَّريقِ إلى الرّحيقْ
 
جِسْمي خَبا في أبْيَضٍ
 
ذاك الّذي زَجّوهُ في عُمقٍ سَحيق
 
فَعَلامَ تُمْعِنُ في التَهَجُّدِ نَحْلَتي
 
لأضيقَ ذَرْعًا بالزُّهورِ وأسْتَفيق
 
شَجَنٌ أنا
 
سَيَزيدُهُ فَقْدُ الأُحَيْمِد حَسْرَةً
 
لِيُدِرَّ دَمْعَهُ عَلْقَمًا
 
في ثَغْرِ ذِكْراهُ الرّقيقْ
 
______________
 
 
شَجَنٌ وَيَصْرَعُني القَتامُ أيا رَفيقْ
 
ويِفِرّ جَمْرِيَ مِنْ ضُلوعي حينَ مِنْ حُزْني يَضيقْ
 
قَدْ غابَ خَلْفَ الغَيْمِ فارِسُنا الأصيلْ
 
دَمْعي عَلى الوَجَناتِ صبّارا يَسيلْ
 
لكنّهُ كانَ الدّواءَ
 
وَسَوْفَ يَبْقى للأبَدْ
 
يَشْفي جِراحَ الرّوحِ مِنّي
 
حينَ يَخْطِفُني الكَمَدْ
 
يُغْري النّوارِسَ كَيْ تُغَنّي
 
فَوْقَ صارِيَتي العَبوسْ
 
بَجَعاتُهُ الحَسْناءُ حَلّتْ
 
فَوْقَ ميناءِ الوَريدْ
 
مِنْقارُها حَمَلَ الشُّموسَ لِدُنْيَتي فَجْرًا وَعيدْ
 
غاباتُهُ السّوْداءُ بَلّلَها المَطَرْ
 
رَغْمَ احتِدامِ العُتْمِ داعَبَها الزّهَرْ
 
هُوَ أحْمَدُ المَسْكونُ عِشْقا للرّبيعْ
 
سيَظَلُّ طولَ العُمْرِ يُهدينا شَذاهْ

0 التعليقات:

إرسال تعليق

This template is brought to you by : allblogtools.com | Blogger Templates