يا أنتِ

Author: فاتن دراوشة /


أتت هذه المقطوعات من وحي نثيرة تحمل نفس العنوان " يا أنتِ" للمبدع ياسر سالم 


 يا أنتِ هَبيني بعضَ القمحِ 

لأزرَعَ أرضَ القلبِ بهِ 

 قحلٌ حَقلي 

 وَأَنا لا أَملِكُ إلّا الرّيحْ 

 أُرخي جَفْنَيْها 

 كَي لا تُبْصِرَ 

عِهْنَ دَمي 


&&&&&&&




 يا أنتِ انزَرِعي دَيْمَةَ طيبٍ بِنُخاعي 

 وَدَعي أمطارَكِ تَروي النّبضَ 

بِحَرفٍ لَمْلَمَ أوجاعي 

 فأنا مُذ بَرعَمَ سَطرُ دَمي 

 والقَحْلُ يُحاصِرُ أسوارَهْ 

 فَدَعي أمطارَكِ تُنديني 

 لِتُعيدَ الخِصْبَ لأصقاعي 


&&&&&&



 يا أنتِ وَهَبْتُكِ شِرياني 

 وَتَرًا يَشتاقُ أنامِلَكِ 

 فَدَعي ألحانَكِ في أرجائي تَنتَشِرُ 

 نَدّي بالعطرِ يَساميني 

 وَهَبيها الأرضَ لكَيْ يَحظى 

 بِتُرابِ مَحَبّتِكِ الجَذرُ 

 نَبعي في صَخري مُلْتَحِفٌ 

 مِنْ لَمْسِ عَصاكِ سَيَنْفَجِرُ 


&&&&&&


 يا أنتِ يا بَجَعَ البُحَيْرَةِ 

 يا انسِكاباتِ البَياضِ 

عَلى جَناحِ فُصولِها 

 تأتي إلَيْكِ الكائِناتُ 

لتَسْتَحِمَّ بِبَحْرِ غَيْمٍ 

 يَغسِلُ الأرواحَ مِمّا 

قَدْ تَرَسَّبَ 

في جوانِبِها منَ الأحقادِ والألَمِ المَريرْ 

 يا أنتِ يا وَجَعَ الغَريبِ إذا مَضى 

 في دَربِِ مَنفاهُ البَعيدِ 

 يَلوكُ أعشابَ الحَنينِ 

 لكلّ شِبْرٍ في رُبى أرضٍ تَلَت 

أنفاسُهُ الحَيْرى قَصيدَةَ عِشْقِها 

 يا أنتِ يا سَفَرَ العَنا 

بأناهُ في زَمَنٍ جَفاهْ 

 هُزّي غُصَيْنَ الحُلْمِ نافِضَةً نَداهْ 

 وإذا تَفَجّرَ صَحْرُ قَلْبٍ قُدَّ مِنْ شَظَفِ الحَياةْ 

 فَدَعيهِ يَسْكُبُ فيكِ يُنبوعًا تَتَلْمَذَ قَوْلَ آهْ 


&&&&


 يا أنتِ يا سِفرَ الحَياةِ 

 تَتَلمَذَت مِنْهُ الجَوارِحُ 

 تَمْتَماتِ وُجودِها 

 تَمْضينَ في دَرْبٍ يُغيّرُ إذ يُداسُ 

بِخفِّ روحِكِ دَرْبَهُ 

 وَيُحيلُ رَمْلًا قَد تَلاهُ الخَطوُ 

إكسيرَ الحَياةْ 

 ومَعَ الرّياحِ يهلُّ عِطْرٌ 

قدْ تَعتّقَ 

في خَوابي الثّوْبِ 

فانبَلَجَت رُؤاهْ 

 يَروي بِمُزْنِ شَذاهُ تُرْبَ النّبْضِ 

في صَدْرٍ حَواهْ 

 وَيُعيدُ هَيْكَلَةَ التنفُّسِ 

حينَ يَعْجِنُها بآهْ 

 يا أنتِ يا سُعُفَ الجَمالِ 

تَجَمّعَت فَوْقَ السّقيفَةِ 

في فَضاءٍ لَمّني 

 فتناسَلَت منكِ الظّلالُ 

وَلَفّعَت فُرَصَ النّجاةْ  


&&&&&

يا أنتِ 

يا سَفَرَ الأشِّعّةِ 

في فَراغي المُعْتِمِ 

 وَشِهابُ خُطوِكِ كَمْ يُبَعْثِرُ 

في فَضائي الأنْجُمَ 

 تَثنينَ خارِطَةَ الدّجى 

 تَضَعينَها في الجَيْبِ 

 كَيْ يَحظى الصّباحُ بِفُرْصَةٍ 

 لِيُمارِسَ التَّحليقَ في 

مُدُنٍ أماطَ وِشاحَها

0 التعليقات:

إرسال تعليق

This template is brought to you by : allblogtools.com | Blogger Templates